منتديات اسايس لمغربية ترحب بكم


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المبحث الثالث ـ الأحقاد الصليبية، والممارسات الشيطانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghaita



عدد الرسائل : 14
تاريخ التسجيل : 16/09/2006

مُساهمةموضوع: المبحث الثالث ـ الأحقاد الصليبية، والممارسات الشيطانية   الإثنين سبتمبر 18, 2006 4:10 am

المبحث الثالث ـ الأحقاد الصليبية، والممارسات الشيطانية

لا يمكن الفصل بين ما تمارسه دول الغرب اليوم مع المسلمين، وبين الأحقاد الصليبية التاريخية فالغرب لا ينسى الهزيمة الساحقة، التي لحقت بأجداده في حطين بفلسطين، على يد القائد المسلم صلاح الدين وإذا كان ملوك أوروبا الصليبية في ذلك الزمان، هم الّذين قادوا جيوش الغزو ضد العالم الإسلامي، فإن أمريكا اليوم هي التي تتولى زعامة الصليبيين الجدد، في محاولات يائسة، وممارسات بائسة، للثأر من المسلمين.

ولعل أبرز مظاهر هذه الأحقاد، غرس هذا الكيان الصهيوني في قلب العالم العربي والإسلامي، واستمرار مده بعناصر القوة والحياة، ليظل كالشوكة الممضّة في الحلق الإسلامي، بل كالخنجر المسموم في الخاصرة الإسلاميّة للتنفيس من خلاله عن الدفين من الأحقاد الصليبية.

وباستقراء نتف الأخبار في وسائل الإعلام المختلفة، يزداد الواقع الذي نلمسه ونحياه تأكداً وترسيخاً كما يزداد تدليلاً على ما نقول، وذلك بالرغم مما يحاوله الأمريكان وحلفاؤهم من الظهور بمظهر الصديق ـ جداً ـ لبعض دولنا الإسلاميّة، ولا أجد لذلك مثلاً صادقاً إلا قول الشاعر العربي:

يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب

وللتدليل ـ عملياً ـ على ما نقول، نستقرئ نتفاً من أخبار الصحف والمجلات العربية، وجميعنا بالتأكيد معني بتلك الأمور ففي عددها بتاريخ 2/2/1998؛ قالت مجلة (السبيل) الأردنية الأسبوعية: «في ظل حرصها على التفوق العسكري الصهوني، الإدارة الأمريكية تزود العدو بطائرات إف 15 أي».

وفي ثنايا هذا الخبر الخطير تورد الصحيفة قول أحد القادة الصهاينة، بأن هذه الطائرات قادرة على الوصول إلى إيران وليبيا والسودان وهو قول له مراميه الصليبية والصهيونية في آن واحد.

وفي المقابل، نشرت مجلة (الوطن العربي) في عددها الصادر بتاريخ 14 / 8/1998 م، خبراً بعنوان: «لا أسلحة فرنسية لسوريا» ومما جاء في الخبر: «أكدت مصادر فرنسية وثيقة الاطلاع، أن فرنسا لا تنوي بيع سوريا في هذه المرحلة أسلحة هجومية، كالطائرات المقاتلة، والصواريخ المضادة للطائرات، والدبابات الحديثة».

ولك أن تقارن بين هذين الخبرين، لتدرك شيئاً من الحقد الصليبي، الذي ينسحب على تعامل دول الغرب الصليبي مع المسلمين في هذا الأيام فها هي ذي ـ تلك الدول ـ تزود الصهاينة المعتدين بما يشتهون من أنواع الأسلحة؛ هجومية كانت أو دفاعية، وهاهي ذي ترفض أن تزود العرب والمسلمين بما يحتاجون إليه للدفاع عن أنفسهم من تلك الأسلحة، مع أن الصهاينة يأخذونها مجانا أما العرب والمسلمين فإنهم يدفعون ثمنها من أقوات شعوبهم.

ومن أبرز مشاهد الحقد الصليبي أيضاً، ما يمارسه الصرب واليوغوسلاف والروس والكروات ـ بمباركات أمريكية وفرنسية وبريطانية ـ مع المسلمين في البوسنة والهرسك وكوسوفا من ممارسات قمعية إجرامية لا تقوم بها الشياطين أنفسها.

فتقاسم أرض المسلمين في البوسنة والهرسك، وقتل عشرات الآلاف منهم، وتشريد مئات الآلاف الأخرى، والاعتداء المبرمج على أعراض عشرات الآلاف من نسائهم، وحرق القرى والمزارع في كوسوفا، وتهجير سكان الإقليم من المسلمين، وسكوت الغرب والشرق على هذه الممارسات الهمجية، بل ومباركتها ـ اللهم إلا من بعض الاحتجاجات والتصرفات الباهتة ـ كل ذلك لا يمكن تفسيره بعيداً عن الأحقاد الصليبية الموروثة.

أما الضربات التي يوجهها حلف الأطلسي ـ بقيادة أمريكية ـ للصرب في يوغسلافيا، فليست لسواد عيون المسلمين في كوسوفا.. وإذا اعتبرنا ذلك كذلك، فنحن من السذاجة السياسية بمكان. إن ما تقوم به قوات حلف الأطلسي؛ ما هو الإتصفية للحسابات بين الشرق والغرب، وهو كذلك تنفيس عن الأحقاد المتأزمة بين مذاهب القوم المختلفة.

ثم إنه أيضاً، صراع على الزعامة في أوروبا، بين الأمريكان ومن يفكر في أن ينازعهم عليها. أما ممارسات الأمريكان ضد المسلمين، فلا يمكن أن تنقلب ـ بين يوم وليلة ـ إلى صداقات يخوض من أجلها الأمريكان معارك حربية، ولا يمكن أن تفسر بعيداً عن الأحقاد الصليبية التاريخية.

بل إن الممارسات الأمريكية في العالم العربي، لا يمكن تفسيرها كذلك بعيداً عن تلك الأحقاد فالعرب لا يستطيعون حتّى أن يعقدوا قمة لزعمائهم إلا بالموافقة الأمريكية البعيدة المنال وأصدق تعبير عن ذلك ما كتبته صحيفة الوفاق السودانية اليومية في عددها بتاريخ 9/3/99 م تحت عنوان «قمة حائرة، بين رفض أمريكي، وخلاف خليجي، وتردد مصري».

وبهذا وذاك من الأحقاد الصليبية، والممارسات الشيطانية، تستعد الأمة الإسلاميّة لدخول القرن الميلادي الجديد فهل نتنبه لهذه الأخطار، قبل أن يفرتنا القطار أو يجرفنا التيار؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
shadowman

avatar

عدد الرسائل : 128
العمر : 28
Localisation : ton system32
تاريخ التسجيل : 02/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: المبحث الثالث ـ الأحقاد الصليبية، والممارسات الشيطانية   الثلاثاء مارس 06, 2007 4:04 am

مشكور على جهودك
تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shadowman.on.ma
 
المبحث الثالث ـ الأحقاد الصليبية، والممارسات الشيطانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسايس لمغربية ترحب بكم :: منتدى الشباب المغربي و العربي-
انتقل الى: