منتديات اسايس لمغربية ترحب بكم


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المبحث الرابع ـ الجشع الصهيوني وميادين الصراع معه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghaita



عدد الرسائل : 14
تاريخ التسجيل : 16/09/2006

مُساهمةموضوع: المبحث الرابع ـ الجشع الصهيوني وميادين الصراع معه   الإثنين سبتمبر 18, 2006 4:12 am

المبحث الرابع ـ الجشع الصهيوني وميادين الصراع معه

كان ظهور الحركة الصهيونية في القرن التاسع عشر؛ مؤشراً على دخول الأمة الإسلاميّة في صراع وجود مع هذا المولود الخبيث. فقد ظل اليهود بعد خروجهم من مصر مع سيدنا موسى ـ عليه السلام ـ ، وذلك قبل ميلاد السيد المسيح ـ عليه السلام ـ بأكثر من اثني عشر قرناً، ظلوا أقلية متناثرة حول فلسطين، إلى أن غلبوا أهلها على بعض مدنها وقراها، فاستقروا فيها، وأقاموا لهم مملكة امتدت نيفا وسبعين سنة، كان أبرز ملوكهم فيها طالوت، ومن بعده داود وسليمان ـ عليهما السلام ـ .

ثم انقسمت هذه المملكة ـ بعد سليمان ـ عليه السلام ـ إلى شمالية وجنوبية، وهي في أحسن حالاتها، وأقوى آلياتها، لم تستطع أن تبسط نفوذها على أكثر من نصف فلسطين. (انظر كتاب ـ اليهود أعداء الله وقتلة الأنبياء ص 21 ـ 22 ـ وانظر كذلك كتاب ـ التاريخ اليهودي العام ـ الجزء الأول ص 248 ومابعدها).

ومما يجدر ذكره هنا، أن تاريخ بني إسرائيل مع أهل فلسطين ـ بل مع العرب جميعاً ـ في ذلك الزمان ـ كما هو الحال في هذه الأيام ـ يتسم بالجرائم والهمجية، والأحقاد والمذابح والممارسات الإرهابية، كما يتسم باللصوصية والجاسوسية في مختلف المجالات، وبالغدر والخيانات، ونقض المواثيق والمعاهدات.

ويكفي للتدليل على ذلك، الاستشهاد بما سطرته توراتهم نفسها، من أن بوشع بن نون ـ القائد الذي استطاع بنو إسرائيل أن يدخلوا فلسطين على يديه، كان يقول للغزاة منهم، وهم يحاصرون مدينة أريحا الفلسطينية: «احرقوا المدينة بالنار مع كل ما فيها، اقتلوا كل رجل وامرأة، وكل طفل وشيخ ـ حتّى البقر والغنم ـ بحد السيف، احرقوا المدينة بالنار على كل مَن فيها» (6).

وجلست أقارن بين هذه الوصية الشيطانية الشريرة، وبين ما كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يوصي به المحاربين من المسلمين، حيث كان يقول: «لا تغلو، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليداً، فهذا عهد الله، وسيرة نبيكم فيكم» (7). نعم العهد ذلك العهد، ونعم السيرة تلك السيرة.

ثم أنهي الوجود اليهودي في فلسطين، وذلك في القرن السادس قبل ميلاد السيد المسيح ـ عليه السلام ـ وعاش اليهود بعد طردهم من فلسطين، وسبيهم إلى بابل (الذي حدث في سنة 586 ق.م)، عاشوا في مجموعات متفرقة في الشرق والغرب.. وظلوا حتّى القرن التاسع عشر الميلادي، يؤمنون بأن عودتهم إلى فلسطين، ستكون على يد المسيح ـ عليه السلام ـ ، الذي سيبعثه الرب ـ كما يعتقدون ـ لتخليصهم من هذا الشتات.

ولكن ذلك الاعتقاد، لم يكن يمنع ظهور حركات ومنظمات يهودية، تدعو إلى ضرورة تجمع اليهود تحت لواء واحد، وإقامة كيان سياسي لهم في أي مكان من العالم سواء في فلسطين أو في غير فلسطين (Cool.

وفي منتصف القرن الميلادي التاسع عشر، ظهر تياران بين يهود أوروبا، أحدهما ديني والآخر سياسي وكانا يدعوان ـ كلاهما ـ إلى العودة إلى فلسطين، وعدم انتظار مجيء السيد المسيح ـ عليه السلام ـ واستطاع زعماء التيار الأول، أن يقيموا أول مستعمرة في شمال فلسطين، قرب مدينة يافا، إحدى أشهر المدن الفلسطينية، وذلك سنة 1860م.

واستطاع زعماء التيار الثاني، أن يعقدوا لليهود أول مؤتمر صهيوني عالمي، في بازل بسويسرا سنة 1897 م، بزعامة تيودور هر تزل ـ أحد أشهر وأنشط غلاة الصهاينة في العصر الحديث ـ وعن هذا المؤتمر، انبثقت المنظمة الصهيونية.

وقد أقيمت هذه المنظمة، لتنفيذ الخطوات الأربع التي اتفق عليها المؤتمرون في بازل، لتحقيق الغاية من المؤتمر. وكانت تلك الغاية هي إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين كما جاء في القرار الرئيسي للمؤتمر، ونصه: «إن هدف الصهيونية، هو إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، يضمنه القانون العام». ومن أجل ذلك أقيمت المنظمة الصهيونية، وأوكل إليها العمل على تنفيذ الخطوات التالية:

1 ـ تشجيع الهجرة اليهودية إلى فلسطين.

2 ـ تنظيم اليهود، وربطهم جميعاً في مؤسسات مناسبة ـ محلياً وعالمياً.

3 ـ تقوية الحس والوعي القومي عند اليهود.

4 ـ بذل المستطاع للحصول على موافقة الدول ذات العلاقة (9).

وكان أن نحجت هذه المنظمة الصهيونية ـ بالتحالف مع الغرب ـ في تكثيف الهجرة اليهودية إلى الديار الفلسطينية، حتّى استطاعت ـ أخيراً ـ أن تقيّم هذا الكيان الصهيوني الدخيل على أرض فلسطين.

والحقيقة أن دول الغرب الصليبي في أوروبا وأمريكا، كان لها التخطيط والتنفيذ والدعم لهذا الكيان في كل ميدان، لأنه يخدم المخططات والأحقاد والأطماع الصليبية في العالم الإسلامي. ولذا فإن انحياز تلك الدول واضح وصريح مع الصهاينة الغزاة المعتدين، في الصراع القائم بينهم وبنين العرب والمسلمين في فلسطين.

واليوم يتسع ميدان هذا الصراع، ليخرج من فلسطين إلى بلاد العرب المجاورة وغير المجاورة للأراضي الفلسطينية، بل إنه يمتد ليشمل جميع شعوب الأمة الإسلاميّة.

فإن احتلال سيناء المصرية والجولان السورية وبقية فلسطين سنة 1967 م؛ هو لون آخر من هذا الصراع وإن اجتياح الصهاينة للبنان سنة 1982 ـ والإبقاء على جنوبه محتلاً ـ هو لون من هذا الصراع أيضاً.

وإن إثارة حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، الجارتين المسلمتين الشقيقتين، لاستنزاف قدراتهما العسكرية والاقتصادية ـ كما سبق أن ذكرنا ـ هو لون آخر من هذا الصراع، لأن البصمات الصهيونية كانت ظاهرة في التحريض على تلك الحرب.

وإن إثارة حرب الخليج الثانية، واشتراك الطيران الصهيوني فيها، وما حشده الأمريكان لممارساتهم العدوانية يومئذ ـ هو لون آخر من هذا الصراع.

وإن الحصار الذي فرض على الشعوب العربية في العراق وفي ليبيا وفي السودان ـ وانتحال الأعذار المجوزة لهذا الحصار ـ هو لون آخر من هذا الصراع.

وإن التحرش بالجمهورية الإسلاميّة في إيران، والوقوف في وجه تطوير قدراتها العسكرية، وعرقلة تنمية مواردها الاقتصادية، ومجابهتها في الميادين السياسية الدولية، هو لون بارز من هذا الصراع.

وإن الحلف الذي أقيم أخيراً بين الكيان الصهيوني وبين النظام الحاكم في تركيا، هو لون آخر من هذا الصراع، لأن الأهداف المعلنة والخفية من هذا الحلف، تشير إلى أنّه إنّما أقيم ليخدم المصالح الصهيونية والصليبية ضد البلاد العربية والإسلاميّة .

وهكذا تتعدد ساحات الصراع بين الحلف الصليبي الصهيوني الإلحادي، وبين شعوب الأمة الإسلاميّة، التي تستقبل القرن الميلادي القادم، وهي تخوض هذا الصراع في مختلف الميادين فهل ترصّ الأمة صفوفها، وتجرد سيوفها، لتنتصر في هذا الصراع ؟! هذا ما نصبوا إليه، ونرجو أن تجتمع أمتنا عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
shadowman

avatar

عدد الرسائل : 128
العمر : 28
Localisation : ton system32
تاريخ التسجيل : 02/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: المبحث الرابع ـ الجشع الصهيوني وميادين الصراع معه   الثلاثاء مارس 06, 2007 4:01 am

مشكور على جهودك
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shadowman.on.ma
 
المبحث الرابع ـ الجشع الصهيوني وميادين الصراع معه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسايس لمغربية ترحب بكم :: منتدى الشباب المغربي و العربي-
انتقل الى: